مركز الطفولة، من نحن؟

 مؤسسة حضانات الناصرة

جمعية نسائية مستقلّة، لا تهدف إلى الربح المادي، تأسست عام 1984 في مدينة الناصرة بمبادرة من نساء نشيطات في العمل المجتمعي- رأين ضرورة تشجيع المرأة على الخروج من البيت والمشاركة في تطوير مجتمعها عبر توفير أطر داعمة لها.  وقد وعت المجموعة المبادِرة لأهمية تطوير التربية في الطفولة المبكرة لما يعانيه هذا المجال الحيوي في مجتمعنا من نقص كمي ونوعي، ولما يفتح تطويره من إمكانيات للمرأة للخروج إلى العمل وأخذ مكانتها في المجتمع.

 

مركز الطفولة الناصرة:

 تأسس المركز عام 1988 بهدف تطوير مجال التربية في الطفولة المبكرة انطلاقا من الوعي بالنقص القائم كماً, ونوعاً في الكوادر المهنية العاملة مع الأطفال, وفي الموارد المساعدة, وفي البرامج التي تجيب على حاجاتنا المتغيرة كمجتمع عربي فلسطيني.  يطور المركز مشاريع لتطوير البنية التحتية للطفولة المبكرة ولتدعيم المرأة, مكتبة مصادر بعضها طور في المركز, كما ويشرف مهنياً على حضانة "الناصرة".

يرى المركز التدعيم النسائي في صلب عمله عبر نشاطات ومشاريع تستهدف تشجيع المرأة على المشاركة المجتمعية كدورات قيادة نسائية وغيرها, كما ويرى أهمية تواصل الخبرات والمعرفة مع أطر أخرى نسائية وعاملة في مجال الطفولة المبكرة فيشترك في شبكات وائتلافات مختلفة.

فمنذ أن تأسست المؤسسة عام 1984 قمنا بالمساهمة الفاعلة في تطوير الطفولة المبكرة في مجتمعنا والمساهمة في تطوير مكانة المرأة وبذلك فنحن ما زلنا نسهم في بناء مجتمع أفضل للجميع.

 

خلال هذا المسار عمِلنا مع آلاف النساء من خلال الاستشارة والتدريب، كما ووصلت إصداراتنا غالبية العاملين والعاملات في الحقل.   ولم يقتصر عملنا على المستوى المحلي فقط إنّما تواصلنا مع أخوتنا وأخواتنا في الدول العربية وتشاركنا في التشبيك العربي في مجالي عملنا "الطفولة والنساء" كما وشاركنا في المرافعة الدولية لرفع قضايا مجتمعنا الى المجتمع الدولي ومؤسساته.

 

قراءة المزيد

تطوَّع/ي معنا

من الناس من يعطون بفرح، وفرحهم مكافأة لهم (جبران)
انضموا الى عائلتنا
التطوع – هو العطاء من اجل التنمية
 

 

 

من الناس من يعطون بفرح، وفرحهم مكافأة لهم

                                                                  (جبران)

انضموا الى عائلتنا

التطوع – هو العطاء من اجل التنمية

تجربة مركز الطفولة- الناصرة

 

مقدمة:

لقد أصبح التطوع من أهم الوسائل المستخدمة في المشاركة في النهوض بالمجتمعات و تزداد أهميته يوما بعد يوم لما له من دور في تعزيز انتماء و مشاركة الأفراد في مجتمعهم و تنمية قدراتهم و تحديد أولوياتهم و العمل على تحقيق التنمية المستدامة.

إن التطوع من المقاييس التي يقاس بها تقدم المجتمع و تطوره. فيعد الوعي بأهمية التطوع و ممارسته بصورة فعلية مؤشر للتفاعل الإيجابي للأفراد تجاه مجتمعهم للنهوض به وتنميته في كافة المجالات.   و لا تقتصر الآثار الإيجابية للتطوع على المجتمع فحسب، إنما يعد التطوع من أهم الوسائل لبناء شخصية المتطوع و تنميته مهاراتيا و اجتماعيا و أخلاقيا .

و لذلك يجب العمل على توظيف التطوع و المتطوعين نحو التنمية و تحقيق العدالة الاجتماعية من خلال الأشكال المختلفة للتطوع سواء تطوع بالمال أو الوقت أو المجهود أو العلم .

تجربة مركز الطفولة:

كجمعيّة ومجموعة نسائيّة اعتمدت منذ بداية عملها على التّطوع؛ فالنّساء المؤسِّسات لحضانة النّاصرة ومؤسّسة حضانات النّاصرة وعضوات إدارتها الحاليّة تطوّعن لسنوات عديدة وحتّى اليوم. وبخلاف العديد من المؤسّسات فمصاريف اللجنة الإداريّة بلغت الصّفر في كلّ ميزانيّاتها.

 

هذه الأجواء حثت العديد للتطوع في المركز والحضانة (انظر نتائج المجموعة البؤرية)

راجع مقالة عن تاريخ التطوع بالمركز 

آخر المستجدات