شارك مركز الطّفولة بعدّة شبكات محليّة، إقليميّة وعالميّة لهدف تطوير الطّفولة المبكّرة على المستوى المحليّ والإقليميّ، فعلى المستوى المحليّ تشاركنا بعدّة ائتلافات، كان آخرها مجموعة مشارَكة.
أما على المستوى الإقليميّ فنحن شركاء في ورشة الموارد العربيّة وعالميًّا نطوّر التّشبيك مع منظّمة "خطوة خطوة العالميّة".

شبكات محليّة وإقليميّة تهدف إلى تدعيم النّساء وتطوير مكانتهنّ في المجتمع من خلال ائتلاف البديل لمحاربة جرائم الشّرف، في الماضي وحاليًّا من خلال لجنة العمل حول الأحوال الشّخصيّة، ولجنة العمل حول مكانة المرأة الفلسطينيّة في البلاد، فلسطينيًّا من خلال مشروع البحث والتّدريب للنّساء الفلسطينيّات إقليميًّا، عربيًّا من خلال "عايشة" شبكة المنظّمات النّسويّات العربيّات.

 

هذا وعن الشّبكات النّسائيّة

يرى المركز أهمّيّة التّشبيك والتّعاون بين جميع المؤسّسات النّسائيّة لتطوير مكانة المرأة، لذلك فإنّه يشارك في عدّة شبكات محلّية وإقليميّة (منها: منتدى النّسويّات العربيّات- عايشة) ويسعى لتطوير هذه الشّبكات وتدعيم الرّؤية النّسويّة من خلالها:

لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشّخصيّة:
نشأت لجنة العمل على خلفيّة تحدّيات عديدة تعانيها النّساء العربيّات فيما يتعلّق بقضايا الأحوال الشّخصيّة، كجزء من الوضع العامّ في مجتمعنا العربيّ الّذي يكرّس كغيره من المجتمعات، المكانة المتدنّية للمرأة قياسًا بمكانة الرّجل. تهدف اللّجنة إلى محاربة التّمييز الواقع ضدّ المرأة نتيجة لهذه الوضعيّة الّتي تؤدّي في غالب الأحيان إلى انتقاص حقوقها في قضايا الأحوال الشّخصيّة. وإلى البحث جذريًّا في مسبّبات وطرق تقليص ظواهر اجتماعيّة سلبيّة أخرى تحطّ من مكانة المرأة العربيّة في العائلة والمجتمع مثل تزويج الأطفال وتعدّد الزّوجات والزّواج القسريّ والطّلاق التّعسّفيّ
.اللّجنة هي ائتلاف للجمعيّات التّالية: "جمعية نساء ضدّ العنف"، "جمعيّة حقوق المواطن في إسرائيل"، "لوبي النّساء في إسرائيل"، "مركز الطّفولة في النّاصرة"، "كيان – تنظيم نسويّ"، "السّوار- الحركة النّسويّة العربيّة لدعم ضحايا الإعتداءات الجنسيّة، هذا بالإضافة إلى محامين/ات وعاملات وعمّال اجتماعيّين ومحاضرين/ات ومتطوّعين/ات.
مرافعة عالميّة: لجنة العمل حول مكانة المرأة الفلسطينيّة
التّقرير المقدّم إلى سيداو
شارك المركز بشكل فعّال في كتابة تقرير بديل حول مكانة المرأة الفلسطينيّة في إسرائيل وتقديمه للأمم المتّحدة، بعد أن أقدمت الحكومة الإسرائيليّة على تغييب وضع النّساء الفلسطينيّات في البلاد في تقريرها الّذي قدّمته مسبقًا.
تهدف هذه اللّجنة إلى عرض قضايا النّساء الفلسطينيّات في إسرائيل في المحافل الدّوليّة والضّغط على الحكومة الإسرائيليّة للتّعامل مع قضايانا ونتائج سياسة التّمييز المستمرّة على شعبنا.نشرنا التّقرير عام 2003 على شكل كتابين؛ باللّغتين العربيّة والإنجليزيّة. وفي العام 2006 تمّ نشر التّقرير على صورة كتاب باللّغات الثّلاث (العربيّة، العبريّة والإنجليزيّة). وقد مثلت مجموعة من النّساء أمام الأمم المتّحدة لتقديم التّقرير الأخير. واستعدادًا للتّقارير القادمة ولتوسيع الكوادر المهتمّة بالموضوع فقد أجرينا تدريبًا شاركت فيه 20 نسويّة ناشطة في المؤسّسات المختلفة لتعريفهنّ بالوثيقة والآليّات المرافقة لها. كما وقدّمنا التّقرير لحكومة إسرائيل بناءً على دعوة من وزارة العدل. وانتدب مركزنا لتقديم التّقرير وعرضه.
لجنة التّمثيل السّياسيّ:
شبكة منظّمات نسائيّة ونسويّة تعمل على موضوع تمثيل النّساء في الأحزاب والحركات السّياسيّة ولجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ ووجودهنّ في مواقع صنع واتّخاذ القرارات. تأسّست سنة 2005 وبدأت عملها مقابل لجنة المتابعة، وخصوصًا في زمن يتمّ التّفكير فيه بإعادة تنظيم هيكليّة اللّجنة. إنطلاقًا من عدم تواجد النّساء في الأدوار الإجتماعيّة والسّياسيّة في الحيّز العامّ لما يفرضه مجتمعنا من تابوهات من شأنها أن تقيّد تدعيمهنّ وتقدّمهنّ.تمّ تقديم عدّة اقتراحات: زيادة مندوبي الأحزاب لاثنين وأحدهما يكون امرأة، تفضيل مصحّح لعضوات المجالس المحلّيّة، تخصيص أماكن للنّساء في المجلس المركزيّ، تخصيص أماكن للنّساء في الدّوائر المختلفة وإقامة دائرة خاصّة تعنى بشؤون النّساء.حاليًّا، تعمل اللّجنة مقابل الأحزاب والحركات السّياسيّة في طلب تغيير تنظيم هيكليّة لجنة المتابعة بالأخصّ فيما يتعلّق بزيادة التّمثيل لمندوبَين اثنين، أحدهما يكون امرأة. وستقام حملات جماهيريّة وإعلاميّة فيها تطرح القضيّة بهدف الضّغط والمرافعة من أجل التّغيير.
وتشبيكات أخرى:

مبادرة:
لائتلاف من أجل تدعيم المجتمع العربيّ ما بعد الحرب وجهد جبّار لعمل مركز الطّفولة بمتطوّعيه ومتطوّعاته.
في أعقاب الأزمة الحادّة الّتي يمرّ بها الجمهور العربيّ في هذه المرحلة، قرّرت اللّجنة القطريّة لرؤساء السّلطات المحلّيّة العربيّة في إسرائيل إقامة مبادرة سريعة لتدعيم عمل السّلطات المحلّيّة العربيّة في الشّمال ما بعد الحرب المعلنة على لبنان، وقد أقيم طاقم مصغّر يعمل على التّنسيق ما بين اللّجنة القطريّة ولجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ ومنتدى مدراء أقسام الرّفاه الاجتماعيّ وجمعيّات العمل الأهلي كشتيل ونساء ضدّ العنف ومركز الطّفولة ومساواة وسيكوي ورابطة السّيكولوجيّين العرب والمركز العربيّ للتّخطيط البديل وصوت العامل.

تهدف المبادرة إلى التّنسيق والتّشبيك بين الكوادر القائمة للإجابة على الاحتياجات. وقد خطّطت المجموعة العمل في عدّة مستويات إبتداءً من:
1. مشروع التّكافل الاجتماعيّ لدعم العائلات العربيّة وهو مشروع سيدعم العائلات من خلال تقديم القرطاسيّة للعائلات. يركّز هذا المشروع مركز الطّفولة بدعم من الشّركاء في المبادرة خاصّة منتدى مدراء أقسام الرّفاه الاجتماعيّ العرب. هذا ويوزّع المركز حوالي 10000 رزمة قرطاسيّة في كلّ مناطق الشّمال، بمساعدة وعمل جبّار لطاقم المركز ومتطوّعيه ومتطوّعاته.
2. دليل لدعم المربّين والمربّيات للتّعامل مع الأزمات: "نسير للأمام" ويركّز هذا العمل مركز الطّفولة أيضًا بالتّعاون مع الشّركاء في "مبادرة" خاصّة لجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ ورابطة السّيكولوجيّين العرب.
3. في المدى الأوسط- تقرّر العمل على تحضير ملف شامل لاحتياجات الجمهور العربيّ في إسرائيل وخاصّة في الشّمال وفي المدن المختلطة في مواضيع عمل السّلطات المحلّيّة العربيّة وتقديمه للوزارات المختلفة. وسيأخذ كلّ من مساواة وسيكوي ومركز التّخطيط البديل وصوت العامل ولجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ مسؤوليّة تطوير هذا المنحى.
4. في المدى الأبعد- تقرّر الشّروع بالتّخطيط لإقامة مركز طوارئ مهنيّ يطوّر الأبحاث والبرامج الإرشاديّة في هذا المجال بعد إجراء فحص معمّق للإمكانيّات الواقعيّة في تطوير الموارد اللاّزمة لتنفيذ مثل هذا المشروع الضّخم.