صورة المرأة في أدب الأطفال العربي

                                                          مقدمة من : د. هالة اسبانيولي

                                                                             نبيلة اسبانيولي.

                                                                             مركز الطفولة الناصرة

 

ان ظاهرة أدب الأطفال الجنسوي  (الذي يعرض الجنسين بشكل نمطي,مميز ) لاقت اهتماما كبيرا في العالم, ففي العديد من البلدان أظهرت الأبحاث ان أدب الأطفال يعكس صورة تميز ضد النساء والفتيات, وتظهر الرجال والفتيان بصور تقليدية تعزز التقسيم الوظيفي الغير مساو .

 

وكما هو معروف فان أدب الأطفال له تأثير على بناء شخصية الطفل/ة  وبلورة هويته الجنسية وأدواره الاجتماعية.  لذا رأينا من المناسب ان نجري بحثا عماده تحليل مضامين قصص الأطفال  العربية, بهدف فحص صورة المرأة /الفتاة كما تنعكس في هذا الأدب والتعرض الى دور هذا الأدب في تكريس او تغيير تقسيم الأدوار النمطية بين الجنسين والصفات الجنسوية التى  تعكس صورة المرأة بتلاؤم مع الرؤية المجتمعية المحددة للنوع الاجتماعي (الجندر).

 

تظهر النتائج الأولية للبحث أعلاه صورة قاتمة عن دور أدب الأطفال العربي في تكريس الصورة النمطية للمرأة.  على الرغم من ذلك فهنالك ضوء في نهاية النفق, يتمثل في وجود بعض النماذج الإيجابية الغير جنسوية.  

 

ولدعم تطوير المزيد من هذه النماذج في أدبنا المحلي تقدم الورقة استعراضا لبعض المبادئ التى من المهم مراعاتها لتطوير أدب أطفال غير جنسوي, مساوي.


 

 

تربية للمساواة بين الجنسين في الروضة والبستان

 

ستقوم الورشة بالتعرض الى عدة أسئلة:

 

ماذا نعني بالمساواة؟  هل هي مساواة ميكانيكية أم مساواة في الإمكانيات؟

نسمع اليوم العديد من المصطلحات التى تردد مثل ألجنسوية  (Sexism), النوع الاجتماعي Gender)  ) فكيف تتداخل هذه المفاهيم في عملنا التربوي؟

أين نحن من هذه المفاهيم اليوم؟

كيف تنعكس رؤيتنا للمساواة على عملنا التربوي في الروضة والبستان؟

هل هنالك حاجة للتغيير؟ كيف نغير؟ 

لنفكر معا في اقتراحات عملية للتغيير………….